شركة الخليجے للإستضافة والتصميمے

مرحباً بك مرة أخرى يا ( زائر ) في شركة الخليج
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كيف نجمع بين هذين الحديثين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو فيصل
مشرف
مشرف


ذكر عدد الرسائل : 41
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ الإعــلانــات : <A href="http://sokon.yoo7.com"><IMG alt="" src="https://i.servimg.com/u/f45/12/15/70/11/ean412.gif"></A>
تاريخ التسجيل : 28/04/2008

مُساهمةموضوع: كيف نجمع بين هذين الحديثين   الثلاثاء يوليو 08, 2008 1:58 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم



السؤال :
لماذا نهى النبي -عليه السلام- عن تعليق الدعاء بالمشيئة ، وورد عنه قول : (( لا بأس طهور -إن شاء الله- )) ؟

الجواب :

ورد النهي عن تعليق الدعاء بالمشيئة في قوله -صلى الله عليه وآله وسلم- : (( لا يقل أحدكم اللهم اغفر لي إن شئت ، ارحمني إن شئت ، ارزقني إن شئت ، وليعزم مسألته، إنه يفعل ما يشاء ، لا مكره له )) أخرجه البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه (7477) . ولمسلم : (( ... وليعظم الرغبة فإن الله لا يتعاظمه شيء أعطاه )) (2678).
وهذا على إطلاقه ، فإنّ تعليق الدعاء بالمشيئة يدلّ على ضعف في العزم ، أو أن الداعي يخشى أن يُكره المدعوّ ، والله سبحانه وتعالى لا مكره له ، كما في الحديث .
وأما الحديث الذي أخرجه البخاري عن ابن عباس –رضي الله عنهما- أن النبي-صلى الله عليه وآله وسلم- دخل على أعرابي يعوده ، قال: وكان النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- إذا دخل على مريض يعوده قال : (( لا بأس طهور إن شاء الله ... الحديث )) (3616) فهذا الأسلوب أسلوب خبر ، والخبر في مثل هذا يحسن تعليقه على المشيئة ، مثال ذلك أن تقول : فلان رحمه الله، أو اللهم ارحمه، فلا يصح أن تُقيّد ذلك بالمشيئة. بخلاف ما إذا قلت : فلان مرحوم ، أو فلان في الجنّة، فإنه لابدّ من التقييد بالمشيئة؛ لأن الأوّل دعاء ، والثاني خبر ، ولا يملك الإنسان الإخبار عن الغيب، فإن أخبر عن ما يرجوه وجب تقييد ذلك بالمشيئة والله أعلم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.nasaby.yoo7.com
 
كيف نجمع بين هذين الحديثين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شركة الخليجے للإستضافة والتصميمے :: --// القسم العام \\-- :: --// المنتدى الإسلامي \\---
انتقل الى: